قال المبعوث الأممي الأسبق إلى اليمن جمال بن عمر، أن حزب الإصلاح اليمني، اختار رسميا عدم مقاومة ومواجهة مليشيات الحوثي أثناء اجتياحها العاصمة اليمنية صنعاء، في العام 2014م.

وجاء حديث جمال بن عمر في سياق مقابلة أجرتها معه قناة الشرق، ورصده محرر #جولدن_نيوز

وقال بن عمر تعليقا على دخول مليشيات الحوثي صنعاء : أن السؤال هو كيف لجماعة صغيرة ومحدودة أن تسيطر على العاصمة صنعاء، فأين كان الجيش .. واين القيادة السياسية .. وأين الأحزاب السياسية.. التي لها أجنحة عسكرية ؟ وأكد: أن حزب الإصلاح قرر رسميا عدم مقاومة ومواجهة الحوثيين حينها.

وأشار إلى أنه كان لابد من إجراء تحقيق في قضية دخول الحوثيين صنعاء ولكن هذا لم يحدث، مبينا أن هذا دفعه للقول إن هناك خيانة.

وتأتي هذه الحقيقة التي كشف عنها بن عمر، لتؤكد حقيقة أخرى تتمثل في تواطؤ حزب الإصلاح مع مليشيات الحوثي الموالية لإيران، خلال السنوات الماضية واستغلال تواجدها ضمن الحكومة الشرعية، لتسخير دعم التحالف العسكري والمادي لصالح مليشيات الحوثي، عبر مسرحية مقاومة الحوثي في جبهات الشمال.


رابط الفيديو