نظمت دائرة المرأة والطفل في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأحد، ورشة عمل حملت عنوان “التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة الجنوبية في استعادة دورها الريادي بمؤسسات الدولة”.

وفي مستهل الورشة ألقى الأستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي، كلمة نقل من خلالها للحاضرات تحيّات الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأشار الجعدي إلى “أن المرأة هي أساس المجتمع، ويجب أن تكون واثقه من قدراتها حتى تتمكن من التغلب على جميع العقبات التي تواجهها “.

وتمنى الجعدي في ختام كلمته بأن تخرج هذه الورشة بتوصيات تساعد على تعزيز دور المرأة في المجتمع، وأن تحقق الاستفادة ونقلها على الواقع العملي .

وكانت الأستاذ ياسمين مساعد نائبة رئيسة دائرة المرأة و الطفل في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي، قد افتتحت الورشة بكلمة رحبت فيها بالحاضرات اللواتي حضرن للمشاركة في هذه الورشة .

وأكدت مساعد خلال كلمتها قائلة:” إننا اليوم على أعتاب استعادة الدولة الجنوبية التي ستعيد للمرأة الجنوبية مكانتها في المجتمع بعد أن فقدته نتيجة للسياسة التي انتهجها نظام الاحتلال منذ ما بعد العام 1994″ .

واوضحت مساعد أن المرأة الجنوبية في الماضي، تمكنت من الوصول إلى أعلى مراكز الصنع ووصلت إلى ارفع مناصب الدولة وكان لها دور هام في بناء الدولة، لهذا نسعى لإعادة المرأة الجنوبية إلى مكانها الصحيح.

بدورها قدمت الأستاذة شفقية مرشد أحمد ورقة العمل الأولى التي كانت حول إنجازات المرأة الجنوبية في الماضي من قيادتها للعديد من مؤسسات الدولة، مستعرضة أسباب نجاحها في عهد دولة الجنوب سابقاً.

وتحدثت ورقة العمل الثانية التي قدمتها أ.د.أسماء احمد ريمي عن أبرز الصعوبات التي واجهت المرأة الجنوبية في استعادة دورها الريادي بمؤسسات الدولة منذ العام 1990 وحتى اليوم .

وخرجت ورشة العمل بمجموعة من التوصيات التي أكدت على أهمية توسيع مساحة مشاركة المرأة الجنوبية سياسيا و مجتمعيا في الجنوب لتحقيق تطلعات نظالات شعبنا الجنوبي.

و تضمنت المخرجات أن يتم إعطاء اهتمام أكبر للمرأة الجنوبية وتمكينها اجتماعيا وسياسيا من قبل مختلف الجهات في الحكومات والسلطات .

هذا وقد تعاطت المشاركات في الورشة بإيجابية مع ما تم تقديمه، وعبرن عن سعادتهن بالمشاركة في الورشة، وقدمن الشكر لدائرة المرأة والطفل في الأمانة العامة والقائمين عليها لاهتمامهن بإقامة هذه الورشة القيمة في مضامينها ومحتواها.