نظمت الدائرة الثقافية بمكتب مؤتمر حضرموت الجامع مساء أمس الثلاثاء أمسية ثقافية بحافة الحوطة بمدينة سيئون تحت عنوان [ كيف نقرأ الصورة
التاريخية ] قدمها الخبير في الآثار والعمارة الأستاذ / عبدالرحمن حسن بن عبيدالله السقاف المدير العام الأسبق لفرع الهيئة العامة للآثار والمخطوطات و المتاحف بوادي حضرموت .. وهدفت الأمسية للتعريف بالصور التي أُلتقطت في القرن الماضي في حضرموت من قبل رواد التصوير الفوتوغرافي و الرحّالة الأجانب الواصلين لحضرموت والصحف العربية والأجنبية ومؤلفات الرحالة والمستشرقين , للوصول إلى معرفة محتوى الصورة وزمنها وما يمكن ان تعود بها من فائدة معرفية معاصرة لفهم التاريخ، إضافةً إلى الحث على
القراءة الجيدة لمحتوى الصور التاريخية والحفاظ عليها ، من قبل جيل اليوم و الغد .

وفي بداية الأمسية الثقافية عبّر رئيس الدائرة الثقافية بمكتب مؤتمر حضرموت الجامع الدكتور / علي حسن العيدروس عن شكره وتقديره لحافة الحوطة بمدينة سيئون ممثلةً بمقدمها / برك سالم بازمول وأعضاء لجنة الحافة و قيادة مؤتمر حضرموت الجامع، لإقامة و استضافة هذه الأمسية الثقافية التي تأتي ضمن نشاط الدائرة الثقافية، مستعرضاً أبرز الأنشطة والفعاليات التي نفذتها وتنفذها الدائرة، لهدف نشر الوعي الثقافي بين أوساط المجتمع في مختلف المجالات .

وبدوره رحب مقدم حافة الحوطة بسيئون / سالم برك بازمول بالحضور شاكراً الدائرة الثقافية لمؤتمر حضرموت الجامع لاختيار حافة الحوطة بإقامة هذا النشاط .

واكد المقدم / برك بازمول بأن حافة الحوطة لا يقتصر نشاطها على الألعاب الشعبية ( الشبواني ) فقط وانما أيضاً على العديد من الأنشطة الاجتماعية والصحية والثقافية والخيرية بين أوساط المجتمع مشيراً بأن الجانب التوعي والثقافي احد اهتمام قيادة الحافة، لما له من أهمية في حياة المجتمع .

وتطرق بن عبيدالله في الأمسية الى العديد من الجوانب المتعلقة بكيفية قراءة الصورة التاريخية ابتداءً من ظهور آلة التصوير الفوتوغرافي ومراحل تطورها وتطوير تقنيات التصوير والتعريف برواد التصوير بحضرموت والتعريف بالرحالة الأجانب والمستكشفين والمستشرقين الذين زاروا حضرموت واستعراض وقراءة الصور التاريخية الموجودة بمتحف سيئون وطرق ووسائل جمع الصور من مصادرها في المتحف والهيئات العلمية في الخارج .

وتخللت الأمسية عدد من المداخلات التي اغنت مضامينها و دلالاتها الإيحائية من قبل الحضور والرد على الأسئلة والملاحظات التي طرحت خلال تلك الأمسية . وفي ختام الأمسية التي حضرها نائب رئيس دائرة الإعلام بمؤتمر حضرموت الجامع الأستاذ / احمد محفوظ بن زيدان و الأستاذ/حسن باحشوان عضو الدائرة الثقافية بمكتب مؤتمر حضرموت الجامع وجمع من ممثلي الحافة ومحبي الثقافة , تم التأكيد على أهمية الحفاظ على الآثار المتبقية بمحافظة حضرموت ساحلا وواديا وبالهضاب والصحراء، كونها تحكي تأريخ وهوية
وحضارة حضرموت .


 . وقد قامت قناة الحافة الرقمية [ أصالة ] بالنقل المباشر للأمسية التي ستعيد بثها قناة [ صدى الجامع الرقمية  ] ،لاحقاً..